أول تعليق لضحية واقعة السرقة داخل مسجد في مصر

علقت السيدة المصرية التي تعرضت للسرقة داخل المسجد في محافظة الإسكندرية شمال مصر، أثناء الصلاة، على الواقعة قائلة: "عند الانتهاء من الصلاة فوجئت بعدم وجود حقيبتي بجواري، وبحثت عنها كتير ولم أجدها، وهي واقعة لم أتخيل أن تحدث على الإطلاق خاصة أنني أتواجد في بيت من بيوت الله".
 
وأضافت "الحاجة هدى"، في تصريحات تلفزيونية عبر فضائية "dmc": "في اليوم التالي لتعرضي للسرقة، قام زوجي بتفريغ كاميرات المراقبة وتم الحصول على الفيديو ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي، وتم تحرير محضر في القسم".
 
وتابعت: "ألقت قوات الأمن القبض على الفتاتين المتهمتين في الواقعة وأعادوا لي الحقيبة التي تمت سرقتها بكامل محتوياتها، حيث كان فيها أموال وذهب وهاتف محمول".
 
ووجهت "الحاجة هدى" رسالة للفتاتين اللتين قامتا بواقعة السرقة قائلة: "اتقوا الله وربنا يهديكم".
 
وأظهر مقطع فيديو، تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، واقعة سرقة داخل أحد المساجد بمحافظة الإسكندرية شمال العاصمة.
 
وأوضح الفيديو دخول فتاتين إحداهما غير محجبة، إلى المسجد بحذائيهما دون مراعاة لبيت الله، وسرقتهما المصليات بطريقة المغافلة، وذلك أثناء أدائهن الصلاة.
 
وكشفت كاميرات المراقبة الخاصة بالمسجد، قيام الفتاتين بسرقة حقيبة إحدى المصليات كانت قد دخلت المسجد وهي تحملها في يدها، ووضعتها بجوارها قبل أداء الصلاة، وأثنناء سجودها غافلتها إحدى اللصتين وسرقت الحقيبة.
 
وأثار الفيديو استياء نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، والذين طالبوا بسرعة القبض على الفتاتين لتلقيا جزائهما ولتكونا عبرة لغيرهما، فيما عبر البعض عن ذهوله من جرأة الفتاتين في الدخول لأحد بيوت الله من أجل ارتكاب جريمة السرقة.
 

التعليقات


إضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها

آخر الأخبار

الأكثر قراءة