رئيس النصر السعودي: خربنا صفقة عموري (فيديو)

قال سعود السويلم رئيس نادي النصر السعودي، إنه قبل برئاسة مجلس الإدارة، بناء على رغبة المستشار تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الرياضة السعودية السابق، ولم يفكر كثيرًا في الأمر، لأنه "نصراوي صميم".

وأوضح السويلم، في أول ظهور تلفزيوني له مع الإعلامي خالد الشنيف عبر برنامج "كورة روتانا" على قناة "روتانا خليجية": "قبلت المهمة بتحدي كبير، لأني كنت أنوي شراء نادي أوروبي صغير، لكن تركي آل الشيخ، قال الأندية السعودية أولى بك، فبدأت بنادي الرياض، ثم توليت رئاسة النصر".

وأضاف: "نحن نفاوض الأندية مباشرة، لشراء أي لاعب، أنا متابع جيد للبطولات الأوروبية خاصة الدوري الإسباني ومحب لكرة القدم، وقمت بالاستعانة بمستشارين أجانب ومهندس الصفقات أحمد البريكي، من أجل إنهاء المفاوضات مع لاعبين كبار".

وتابع: "النيجيري أحمد موسى مهاجم الفريق مر بظروف وفاة والدته والإصابة التي تعرض لها، وثقتنا فيه كبيرة، صفقته هي الأكبر في الشرق الأوسط، والتعاقد معه مر بأكثر من مرحلة، وأحمد البريكي بذل جهدًا كبيرًا للحصول على خدمات اللاعب".

وأكد أن بعض الأندية السعودية حاولت تخريب الصفقة بالمزايدة على اللاعب، لكن إدارة النصر في النهاية استطاعت إتمام التعاقد في صفقة كانت هي الأصعب على الإطلاق، لأن اللاعب كان يلعب في الدوري الإنجلیزي ولديه عروض من أندية أوروبیة وصينية، بالإضافة إلى أنه لاعب دولي في نیجیريا، وشارك في كأس العالم.

وأردف: "اللاعب فضل النصر في النهاية رغم أن العرض الصيني الذي تلقاه كان الأكبر، لأنه يعلم الدوري السعودي أكثر، وعملیة التفاوض معه ومع نادي لیستر سیتي جرت باحترافیة".

وأشار سعود بن محمد آل سويلم، إلى أن المغربي عبد الرزاق حمدالله، مهاجم ونجم فريق النصر السعودي الأول لكرة القدم لديه إمكانيات كبيرة، مضيفًا: "أبدينا رغبتنا باللاعب عند التعاقد معه وعرض علينا دفع الشرط الجزائي وفسخ عقده من ناديه، وهو الآن نجح في تسجيل رقم قياسي له في تاريخ دوري المحترفين السعودي، بعدما بات الهداف الأجنبي التاريخي لنادي النصر".

وأشار: "البرازيلي جوليانو لاعب كبير، وعُرض علينا بمبلغ عالي، فتم التفاوض بعد أحد مبارياتهم ونجحنا في المفاوضات والتوقيع مع اللاعب بسعر أقل، هذه هي سياستنا في التوقيع مع اللاعبين الأجانب".

وتابع: "دخلنا في مفاوضات مع ثنائي الهلال، نواف العابد وعبدالله عطيف لاعب الهلال، واتفقنا معهما ولم يردنا إلا ميثاق الشرف، ولكننا أعلنا خرق هذا الميثاق لأنه "تأليف" ولا وجود له في الدوريات العالمية وأكمل معهما النصر الاتفاق".

وواصل: "نادي النصر هو أقل الأندية التي دعمتها الهيئة العامة للرياضة من الأندية الكبار".

واستطرد: "لا نعترف بأي لاعب يتم عرضه علينا، وهناك أندية بدأت المحاولة في إفساد بعض الصفقات لذلك مارسنا معهم المثل، وإذا أردنا تطوير الكرة السعودية يجب أن نطبق ما يحدث في الأندية العالمية، ولا يوجد شيء يسمى ميثاق الشرف".

وكشف عن أسباب وكواليس التعاقد مع أكثر من مدرب لقيادة الفريق خلال الفترة الأخيرة، موضحًا: "تعاقد النادي مع المدرب الأوروجوياني كارينيو، كان لأننا كنا أمام خيارين الأول هو التعاقد مع مدرب بسعر معقول ونوفر فلوس لشراء لاعبين مميزين، أو التعاقد مع مدرب بسعر عالى ولاعبين بسعر أقل، فتم الاستقرار على الخيار الأول، وتمت إقالته بعدما رأت الإدارة أنه ليس رجل المرحلة، وتم التوقيع مع المدرب البرتغالي هيلدر كريستوفاو، لأننا كنا مهتمين جدًا بالفئات السنية، والآن تم الاتفاق مع البرتغالي روي فيتوريا، لقيادة الفريق واشترطنا عليه أن يتواجد معنا لمتابعة الفريق بشكل يومي قبل التعاقد، وهو الأفضل على الساحة في الوقت الحالي، وتقرر الإبقاء على البرتغالي روي فيتوريا لمدة 3 سنوات مهما كانت نتائجه الحالية مع الفريق، لأن الهدف هو بناء فريق ينافس على جميع البطولات خلال المواسم القادمة".

وتابع: "خيارنا الأول كان التوقيع مع اللاعب عبدالله الخيبري، وتمت الصفقة بنجاح"، مشيرًا إلى أن الفئات السنية من المهم أن تحقق الإنجازات، لكن الأهم أن يتم تصعيد لاعبين للفريق الأول من قطاع الناشئين.

وأكد سعي الإدارة للوصول بعقد رعاية نادي النصر إلى 90 مليون ريال في الموسم الواحد، مشيرًا إلى أنه من بدأ موضوع التعاقد مع شركة الاتحاد للطيران وهي شركة عالمية ترعى فرق كبيرة.

وأكمل: "سأستفيد من أي علاقة شخصية لي من أجل نادي النصر، ومن أجل أننا حريصون على راحة اللاعبين الأجانب تم تخصيص إدارة خاصة لعائلات اللاعبين الأجانب"، مشيرًا إلى أن ناديه محظوظ بقرار الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي بسداد كافة الديون الخارجية للأندية السعودية.

وأكد أن ناديه كان بإمكانه التعاقد مع حارس مرمى نادي الوحدة ومنتخب مصر، محمد عواد، لكن الوحدة غالى في سعر اللاعب.

وأعلن رئيس مجلس إدارة نادي النصر، بشكل صريح أنه لا يتمنى فوز نادي "الهلال" بأي بطولة حتى لو كانت خارجية، مشيرًا إلى أن ناديه تعمد تخريب صفقة اللاعب الإماراتي عمر عبد الرحمن "عموري"، مهاجم الهلال السعودي حتى أصبح سعره 60 مليون ريال في الموسم، وكان هذا رد على تدخل "الهلال" في صفقات النصر.

وشدد: "الأمير فيصل بن تركي رئيس ذهبي لنادي النصر ولا يمكن أن أرضى بأي إساءة له ولا استغرب دعمه، وصعب أن أكافئه على العمل الكبير الذي قدمه للنصر".

ووعد رئيس النصر جماهير ناديه بالعمل ليلًا نهارًا من أجل إسعادهم ورضاهم وطالبهم وخصوصًا جماهير الرياض بالحضور في المباريات ومؤازرة الفريق.

 

 

التعليقات


إضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها

آخر الأخبار

الأكثر قراءة