الشارقة للثقافة والناس يطلق فعاليات متنوعة

انطلقت الدورة الرابعة من مهرجان الشارقة للثقافة والناس، تحت رعاية قرينة حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة.

ويضم المهرجان، فعاليات أسرية ثقافية ترفيهية متنوعة ومميزة، إضافة إلى برامج تراثية ومسرحية وعروض سينمائية، والعديد من الورش للأطفال والكبار، وبرامج توعية تخصصية تتعلق بأهداف المؤسسات والدوائر المشاركة، إضافة إلى مسابقات ثقافية للأسر والأفراد، ويتوقع أن يزداد عدد مرتادي المهرجان والزوار هذا العام. 

وكان "الصالون الثقافي"، الذي انطلق للمرة الأولى في المهرجان عبر "المنصة الثقافية"، قد بدأ فعاليته باستضافة الباحث التراثي الإماراتي الدكتور عبد العزيز المسلم رئيس معهد التراث في الشارقة، بحضور نخبة من المتخصصين والأدباء والإعلاميين، وتحدث عن كتابه "موسوعة الكائنات الخرافية في التراث الإماراتي"، وقدم شرحاً مفصلاً عن نحو 37 كائناً خرافياً في الحكايات الإماراتية والعربية، وتحدث بالتفصيل عن أهم هذه الكائنات المشهورة وهي (أم الدويس، وبابا درياه، وخطاف رفاي وأبو السلاسل، والطنطل، والسعلوة). 

كما واحتوت المنصة ركن "الحكواتي"، وركن الورش الفنية المتنوعة، وركن للرسم الحر للأطفال وشهدت افتتاح معرض للصور الفوتوغرافية بعنوان "التسامح"، يهدف إلى تجسيد مفهوم التسامح وتقبل الآخر، والانفتاح على الثقافات المختلفة من خلال الصور المعبرة، بالإضافة إلى ركن لمجلة مرامي للتعريف بالمجلة، وتقديم الورش الكتابية للأطفال. 

أما على خشبة المسرح، فقدمت مسرح العائلة مشاهد غنائية لمسرحية "ساعة ترشيد"، ومسابقات ثقافية وجوائز يومية للأطفال، إلى جانب ورش صحية ورياضية، وعروض لفرق الفنون الشعبية لـ(5) دول هي: المملكة المغربية، وفلسطين، والمملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية مصر العربية، والهند، بالإضافة إلى فقرات استعراضية، وورش وفقرات أسئلة متنوعة مع جوائز من الجهات المشاركة في المهرجان. 

وفي ركن السينما، قدم المكتب فقرة غناء "الكاريوكى"، بجانب عروضه اليومية لأحدث أفلام عالم ديزني للأطفال، ومواد تثقيفية وتعليمية. 

وسيشهد ركن "الصالون الثقافي"، خلال أيام المهرجان، عدداً من الجلسات الحوارية، والندوات الثقافية في مجالات القراءة والشعر والنقد الأدبي، وفي مجال التراث وسلامة الطفل والصحة النفسية، بالإضافة إلى توقيع عدد من الكتب الأدبية المتنوعة. 

وتحتوي المنصة أيضاً، على مسابقة "فارس القراءة"، والتي أطلقها المكتب الثقافي والإعلامي للمرة الأولى، وتهدف إلى غرس حب القراءة في نفوس الصغار، وتشجيع الأطفال من عمر 6 سنوات إلى 12 سنة على قراءة الكتب والقصص باللغة العربية. 

وكان قد تم الإعلان عن المسابقة في شهر فبراير، وبلغ عدد المشاركين في المسابقة 120 طفلاً وطفلة، وقامت لجنة تحكيم مكونة من 6 عضوات من رابطة أديبات الإمارات، ومعلمات من وزارة التربية والتعليم بتحكيم المسابقة، وسيحصل الفائز يومياً على لقب "فارس القراءة"، أما باقي الأطفال، فسيحصلون على لقب "أبطال القراءة" تشجيعاً لهم. 

وفي قسم التراث، أقيمت أمسيات شعرية لشعراء وشاعرات من الإمارات، كذلك قدمت فقرات إلى جانب الألعاب الشعبية، والمسابقات التراثية، والورش التراثية في تصميم البرقع وتزيين المدخن، وركوب الخيل والجمل للأطفال، ومحاضرة عن التسامح في الأسرة، وحوارات مفتوحة مع الجمهور. 

وأوضحت صالحة غابش مدير المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى للأسرة، أن مهرجان الشارقة للثقافة والناس، الذي يحظى بدعم ورعاية واهتمام الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، قد بدأ يحقق التقارب بين الناس من مختلف الجنسيات، التي تتعايش بحب واحترام في الدولة، من خلال ثقافتهم التاريخية والعلمية والقيمية والإبداعية، وحرص المكتب الثقافي والإعلامي لهذا العام، على اختيار المشاركات وفق معايير معينه، أهمها أن تتوافق وتحقق الأهداف الخاصة بالمكتب والمهرجان، واجتهد فريق العمل على قراءة البرامج التي قدمتها كل مؤسسة، فتم تفضيل الجديد على ما سبق تقديمه. 

الشارقة 24

التعليقات


إضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها

آخر الأخبار

الأكثر قراءة