إصدار قاعدة بيانات لواحات دول المغرب

أُطلقت، اليوم الخميس، في توزر، قاعدة بيانات وطنية وأخرى إقليمية لبلدان المغرب العربي تهم وضع الواحات، وذلك في ختام أشغال ورشة تدريب حول نظم المعلومات الجغرافية التي تندرج ضمن مشروع الإدارة الملاءمة ورصد المنظومات الواحية ببلدان المغرب العربي المنفذ عن طريق المركز الجهوي للبحوث في الفلاحة الواحية بدقاش بالشراكة مع المكتب الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة 

وتسمح قاعدة البيانات، بحسب ما أفاد به المدير العام لمركز البحوث، أحمد النمصي، مراسلة (وات) بتجميع مختلف المعطيات التي تخص الواحات في تونس وسيكون المركز هو المقر الرسمي لقاعدة البيانات.

وأوضح أن الواحات تشهد لأول مرة إنشاء قاعدة بيانات جغرافية ستسمح بتحيين المعلومات بتضمينها مختلف المؤشرات التي تهم محيط الواحات والتقنيات الزراعية المعتمدة وكذلك الظروف الاقتصادية والاجتماعية للسكان المحيطين بالواحات.

وأشار إلى أن المنظومة الواحية في تونس تشكو من نقائص من بينها تعدد المعطيات والأرقام في ما يخص الإنتاج وكذلك المساحات، ملاحظا أن المشروع يجمع كافة المتدخلين في القطاع من بحث وإرشاد وتنمية ومهنة. 

وتشارك في المشروع المندوبيات الجهوية للتنمية الفلاحية من 5 ولايات هي توزر، وقبلي، وقفصة، وقابس، وتطاوين، والمركز الفني للتمور والمجمع المهني المشترك للغلال، واتحاد الفلاحين، وديوان رجيم معتوق، والمعهد الوطني للإحصاء، والمعهد الوطني للرصد الجوي، لتوفير معلومات متكاملة حول الواحات للوقوف على وضعها والمشاكل التي تعانيها على غرار مياه الري والملوحة والأمراض.

وتهتم قاعدة البيانات الإقليمية لبلدان المغرب العربي بتبادل المعطيات التي تخص الواحات في المنطقة من حيث الحشرات والامراض وتنسيق الجهود في ما يخص موارد الري والتغيرات المناخية.

يشار إلى أن ورشة التدريب انتظمت تحت إشراف خبير فرنسي وتناولت كيفية إعداد الخرائط ونظم المعلومات عبر آلية الاستشعار عن بعد وشارك فيها 30 مشاركا من الولايات الخمس المعنية بالمشروع ينتمون الى عدة مؤسسات بحثية وتنموية وكذلك مهنية.

بوابة الفجر

التعليقات


إضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها

آخر الأخبار

الأكثر قراءة