لماذا تتصدر بعض الأغاني أعلى نسبة استماع

اكتشف فريق بحثي مُشترك من كليتي إنسياد الدولية وكولومبيا الأمريكية للدراسات العليا في إدارة الأعمال، سر تحقيق بعض الأغاني أعلى شعبية واستماعاً حول العالم، وذلك بعد دراستهم ألحان الأغاني التي حققت رقماً قياسياً في الاستماع والشراء، خلال الأعوام 1958م وحتي 2016م.

وشرح نوح أسكين الأستاذ المُساعد للسلوك التنظيمي في إنسياد، ألحان الأغاني الأكثر نجاحاً في العالم تتشابه مع بعضها البعض، في الجمع بين الألفة والحداثة والإبداع، والابتعاد عن النمطية، وتتميز كل منها بألحان فريدة تفرق بينها.

وأضاف أسكين "مثال على ذلك أغاني أديل المغنية البريطانية تتصدر الأرقام القياسية في الاستماع والشراء سنوياً، وما يميزها هو الفرق البسيط في ألحان كل أغنية من أغانيها".

وذكرت مجلة M magazine للموسيقى ومقرها بريطانيا: "الدراسة أخذت في عين الاعتبار عدة عوامل والتي يمكن أن تؤثر على شعبية الأغنية، مثل نجاح الفنان السابق وتاريخه المعروف للجمهور".

من جانيه أوضح مايكل موسكابف الأستاذ المُساعد في كلية كولومبيا، التصور السائد في هذه المهنة هو أن الأغاني الأكثر شعبية، سببها القائمين على صناعتها وصناعة لحنها.

وبيّن موسكابف نتائج الدراسة أظهرت عكس ذلك، إذ كشفت من الصعب جدا التنبؤ بمدى قبول الجمهور للأغاني وألحانها الجديدة، واعتبارها متميزة بالنسبة لهم بالشكل المثالي.

التعليقات


إضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها

آخر الأخبار

الأكثر قراءة