إعادة ترميم موقع أثري هام في المغرب

افتتح المغرب، أمس السبت موقع ليكسوس الأثري، بعد عملية إصلاحات وتجهيزه للزائرين. وتعودالآثار إلى مدينة ليكسوس الشهيرة التي كانت من أعرق الحواضر في غرب البحر المتوسط في العالم القديم.

ويوجد الموقع شمال شرق مدينة العرائش  المغربية (190 كيلومتراً شمالي الرباط)، ويمتد على مساحة 62 هكتاراً، ويضم آثارا فينيقية ورومانية وإسلامية، تشمل عملات فضية وبرونزية وذهبية وأواني فخارية، إضافة إلى حليّ ذهبية.

وتشمل آثاره المعمارية أطلال قصر شُيد في عهد الملك الأمازيغي يوبا الثاني، ومسرحاً مدرجاً فريداً، ومجموعة معامل رومانية لتمليح الأسماك.

وتقول الأسطورة إن هرقل جاء لقطف تفاحات ذهبية من حدائق هيسبيريدس، وهي حدائق توجد بالقرب من ليكسوس، وكان يحرسها تنّين مخيف.

وتأسست مدينة ليكسوس على يد التجار الفينيقيين، في القرن الثامن قبل الميلاد، وظلت عامرةً على مدى 22 قرناً، من القرن الثامن قبل الميلاد إلى الرابع عشر الميلادي، حيث انتقلت من الحقبة الفينيقية، ثم الحقبة القرطاجية، ثم الحقبة المورية، فالرومانية، وصولاً إلى الحقبة الإسلامية.

وبعد إنشائها بقرون، وابتداء من القرن الثالث قبل الميلاد، تطورت المدينة مع بناء حي سكني يحدّه من الناحية الغربية سور ذو طابع يوناني، ومعبد على قمة الأكروبول.

ومع بداية القرن الأول قبل الميلاد، تم تشييد معامل لتمليح السمك، والتي كانت تعتبر من أهم المنشآت الصناعية في غرب البحر المتوسط، ما يدل على المكانة التجارية التي كانت تحظى بها المدينة.

ثم أصبحت ليكسوس مستعمرة رومانية، خلال حكم الإمبراطور الروماني كلود، وشُيّدت بها معابد ضخمة وحمام عام ومسرح ومدرج فريد من نوعه.

وكالات

التعليقات


إضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها

آخر الأخبار

الأكثر قراءة