المغرب يتصدر دول العالم في زراعة الزهور

أعلنت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، بمناسبة انطلاق النسخة 55 للملتقى الدولي للورد العطري بقلعة مكونة، أن المغرب يحتل الرتبة الثالثة عالميا من حيث إنتاج الورد، حيث تبلغ المساحة المزروعة بالورد في المغرب 880 هكتارا، بمعدل إنتاج من الورد يقدر بـ 3.200 طن في السنة من الورد الطري.

ووفق بلاغ لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، اطلعت “شوف تيفي” على نسخة منه، أن المغرب يحتل المرتبة الثالثة بين منتجي العالم من الورد بعد كل من بلغاريا وتركيا، مشيرة أن إنتاج الورد بالنسبة لهذا الموسم، يقدر بـ 3900 طن، وبلغت القيمة المالية للصادرات منه ما معدله 8 ملايين درهم على مدى السنوات الثلاث الماضية وبلغ حجمها 63 طنا.

وأشار البلاغ ذاته أنه بفضل المجهودات المبذولة في التثمين ومهنية المتدخلين في السلسلة على مدى السنوات العشر الماضية، عرفت أثمنة الورد العطري ارتفاعا مذهلا في الأسعار خلال السنوات الأخيرة، من 7 دراهم قبل إطلاق مخطط المغرب الأخضر إلى 25 درهما / كلغ في 2018، مبرزا أن ذلك يرجع لتكتل المنتجين في تنظيمات مهنية وتعاونيات وتجمعات ذات النفع الاقتصادي، والتي عززت قدراتها التفاوضية وارتفاع الطلب على الورود الجافة التي تمثل بديلا لتثمين الورد، كما يضاف إلى ذلك ارتفاع الطلب على الورود الطرية من خلال إحداث وحدة لتحويل ورد أرض الكيسر وتزويد التعاونيات بوحدات التقطير في إطار مخطط المغرب الأخضر.

وأكد ذات المصدر أن إنتاج الورد وفر ما يناهز 400.000 يوم عمل، حيث بلغت الاستثمارات العمومية لتطوير سلسلة الورد 65 مليون درهم خلال الفترة 2008-2018، وهمت بالخصوص الري وإنشاء وحدات التثمين ودور الورد.

وأضاف أن المغرب يتوفر اليوم، على ثلاث وحدات صناعية تحويلية كبيرة تنضاف إلى 18 وحدة تقليدية، بما في ذلك 15 وحدة تقطير تم توزيعها كجزء من مشروع الورد، ضمن المخطط الجهوي الفلاحي، في حين تقدر الكميات التي تم تحويلها بأكثر من 1000 طن من الورد الطري.

وبفضل مجهودات الجميع، توفر السلسلة اليوم مداخيل مهمة للفلاحين وتوفر حوالي 400.000 يوم عمل.

يشار إلى أنه على هامش مهرجان الورود، قام وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات “عزيز أخنوش” بزيارة استغلالية للورود ووحدة للتقطير، كما أشرف على افتتاح دار الورد، الذي يعد من المشاريع المندرجة في إطار العقد-البرنامج 2012-2020 ويهدف إلى تعزيز الإنتاج والتأطير والمواكبة للمهنيين في مجال تقنيات الإنتاج والتثمين.

وكالات

التعليقات


إضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها

آخر الأخبار

الأكثر قراءة