احتجاز عملاء عقارات مثل لعبة غرفة الهروب لسبب مثير

ابتكرت شركة Evidence Immobilier لبيع العقارات، ومقرها مدينة مونبلييه في جنوب فرنسا، طريقةً ثوريةً لعرض العقارات، تحاكي لعبة المغامرات الشعبية غرفة الهروب Escape room.

وتعاون رؤساء الشركة الفرنسية مع مصممي لعبة غرفة الهروب، حتى يخضع المشتريين لتجربة تفاعلية، وليستكشفوا مناطق في الشقق لم يتعرفوا عليها في زيارتهم الروتينية.

وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية: "الشركة تفاجئ المشتريين المحتملين عند تعيينهم للعقار، بإقفال الشقق عليهم ودعوتهم لتحرير أنفسهم عبر البحث عن المفتاح، وفي إحدى الغرف تُعصب عينيهم قبل إطلاق سراحهم".

وكحافز إضافي تعهدت الشركة بتغطية تكاليف جميع أوراق المُشترين المحتملين، والذين يتمكنوا من الخروج من الشقة في أقل من 18 دقيقة.

وقالت أودري مولا ، مديرة الشركة:  "إنه نهج جديد لمبيعات العقارات  الحقيقية في العرض مع جو من  المرح، حيث سيُساعد المشتريين المحتملين في اكتشاف تفاصيل غير متوقعة للعقار".

وغرفة الهروب هي لعبة مغامرة فيزيائية يقوم فيها اللاعبون بحل سلسلة من الألغاز باستخدام أدلة وتلميحات واستراتيجية لإكمال الأهداف في متناول اليد.

ويتم منح اللاعبين مهلة زمنية محددة للكشف عن المؤامرة السرية المخبأة داخل الغرف.

التعليقات


إضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها

آخر الأخبار

الأكثر قراءة