السفارة الامريكية لدى انقرا تعتذر عن اعجابها بتغريدة عن طريق الخطأ

 قدمت السفارة الأميركية لدى أنقرة اعتذاراً عن "إعجاب"، نشر على حسابها على تويتر، بتغريدة تقول إن على أنقرة الاستعداد لمشهد سياسي يغيب عنه زعيم الحزب الحركة القومية دولت بهتشلي، الذي اعتلت صحته في الآونة الأخيرة.

 ودفع هذا الأعجاب الى انزعاجا في أنقرة وحثها على الاحتجاج، الأمر الذي ترتب عليه اعتذار السفارة الأميركية في أنقرة، نشر على حسابها في تويتر.
 
وجاء في الاعتذار الأميركي "في وقت سابق من اليوم أُعجب حساب سفارتنا بتغريدة على تويتر عن طريق الخطأ.. نأسف على الخطأ ونعتذر عن أي لبس".
 
واختفت التغريدة من على صفحة السفارة في وقت لاحق،  وفقا لما ذكرته روتيرز.
 
وذكر حزب العدالة والتنمية، عبر حسابه على تويتر، أن المستخدم الذي نشر تلك التغريدة "مطلوب لصلاته المحتملة بشبكة فتح الله غولن"، رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة والذي تقول أنقرة إنه دبر محاولة الانقلاب في يوليو عام 2016.
 
 وقال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية عمر تشيليك إن وزارة الخارجية الأميركية والسفارة بحاجة للتحقق من الأمر وإن الاكتفاء بالاعتذار لن يفي بالغرض.
 
وأضاف على تويتر "يظهر ذلك أن بعض من توظفهم السفارة يبذلون جهدا لتمزيق  العلاقة بين البلدين"، واستطرد أن على السفارة الأميركية محاولة فهم تركيا "ليس من خلال الأشخاص الذين لهم صلات بمنظمات إرهابية بل من خلال الأشخاص الذين بوسعهم القيام بتحليلات سليمة".
 
وقال نائب رئيس حزب الحركة القومية سميح يالتشين، على تويتر في وقت متأخر الليلة الماضية، إن بهتشلي تعافى وسيعود للعمل هذا الأسبوع.

التعليقات


إضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها

آخر الأخبار

الأكثر قراءة