مشوار تحول فتاة الزومبي

منشور- شغلت قصة الفتاة الايرانية التي تحولت بعد عدة عمليات تجميل الى ما يشبه الزومبي، وذلك لمحاولتها نسخ وجه الممثلة العالمية انجلينا جولي، الامر الذي ارساها الى بر البشاعة والفظاعة في الشكل، وبعد ذلك صار يطلق عليها عدة مسميات منها العروس الجثة والزومبي.

بدأت قصة الفتاة "فاطمة" (اسمها الأصلي بحسب عدة مصار)، والتي عرفت في البداية بشبيهة الممثلة العالمية انجلينا جولي، عندما أرادت التخلص من ملامحها الناعمة لتصبح أشبه بالممثلة العالمية الجميلة أنجلينا جولي، من خلال إجراء عمليات تجميل لرفع أنفها، واعتماد حمية قاسية لخسارة الوزن.

ولم تكتفي الفتاة بعمليات التجميل اذ لجأت بعدها للمكياج والفوتشوب للظهور بشكل أقرب لـ"جولي" لتتحول إلى نسخة بشعة ومشوهة بشفاه ضخمة.
 
استطاعت الفتاة ان تصبح مشهورة عالميا ، على الرغم من تعرضها لانتقادات لاذعة وسخرية من مظهرها، حيث تابعها الآلاف الأشخاص.
 
واستمرت بنشر صورها المريبة، بالإضافة إلى فيديوهات أثارت الجدل حول ملامحها، وفيما إذا كان المكياج وحده هو المتسب بظهورها بهذا الشكل المشوه؟ام أن للعمليات التي انكرتها الفتاة قائلةً إن الصور التي شاهدتموها ما هي الا فوتوشوب لتغيير شكلي .
 
دفع الفضول العديد من الأشخاص للبحث عن شكل الفتاة الأصلي ومشوار تحولها من فتاة عادية تمتلك جمال بسيط إلى شبيهة أنجلينا جولي، لتنتهي بـ "زومبي" مُثير للجدل ومطلوب قضائيًا.
 

 

التعليقات


إضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها

آخر الأخبار

الأكثر قراءة