"السياحة" تستعين بالإنتربول لاستعادة 16 قطعة أثرية مفقودة

تسعى الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لإستعادة 16 قطعة أثرية متنوعة فقدت وأخذت من أماكنها في الفترة ما بين 1407هـ و1436هـ، وأدرجتها الهيئة ضمن القائمة الحمراء للآثار المفقودة، وقامت بإبلاغ الإنتربول الدولي بها، كما أعلنت عن تقديم مكافآت مالية لمعيدي هذه القطع أو من يرشد عنها، نظراً لما تشكله من أهمية كجزء من تراث وتاريخ المملكة.

يشار إلى أن القائمة الحمراء هي تعريف بالممتلكات الثقافية الوطنية التي تم أخذها من مواقعها، وتقدم معلومات وصفية عنها وذلك لتسهيل التعرف على هذه القطع.وأكدت الهيئة أن إعادتها أو التبليغ عنها يعد حفاظاً على التراث الحضاري والعناية به، ودعت المواطنين والمقيمين بالإبلاغ عن القطع الأثرية المفقودة، وأعلنت عن تقديم مكافآت وجوائز مالية وشهادات تقديرية لمعيدي القطع الأثرية أو من يبلغ عن فقدان أو سرقة أيّ قطعة.

وكانت الهيئة نجحت في استعادة أكثر من 48 ألف قطعة أثرية وتراثية وطنية من الداخل والخارج بنهاية 2016م، أغلبها خرجت من المملكة بطرق غير مشروعة، وتمت إعادتها عن طريق التعاون مع شركاء الهيئة المحليين والدوليين، وبالتنسيق مع عدد من الأصدقاء والباحثين والأكاديميين الدوليين.

ومن أبرز القطع التي أعلنت الهيئة عن فقدانها وأخذها من مواقعها، هي

الحجر التأسيسي لقلعة الأزنم، وهو عبارة عن لوح من الحجر مربع الشكل تقريباً، يتكون من ثلاثة أسطر كتبت بأسلوب الحفر البارز، كان يقع بجانب البرج الشمالي الشرقي للقلعة، والحجر التأسيسي لقلعة المويلح:

لوح من الرخام مستطيل الشكل مكون من ثلاثة أسطر كتبت بأسلوب الحفر البارز، ومثبت على بوابة القلعة، وفقد الحجر في عام 1427هـ، والحجر التأسيسي لقلعة الزريب وهو عبارة عن لوح من الرخام أبعاده 90x 70سم مطلي باللون الأحمر، ويحوي خمسة أسطر كتبت بأسلوب الحفر البارز، وفقد الحجر في عام 1426هـ.، حجر من متحف الزاهر، وهو عبارة عن حجر بمقاس 14x9x7سم، عليه كتابة غائرة بالخط المسند ورسوم آدمية، ويعود تاريخه لفترة ما قبل الإسلام، سرق من خزانة في قاعة ما قبل الإسلام بمتحف الزاهر بمكة المكرمة بتاريخ 25/8/1432هـ، و قطع أثرية وتراثية سرقت عدد من المقتنيات الأثرية والتراثية من متحف طرشي الصغير بقرية رجال ألمع - بمنطقة عسير بتاريخ 1/5/2015 م حيث تضمنت المسروقات: 3 جنابي، 4 سكاكين، 1 لحاف دريهمي، 1 بندقية قديمة .

و نقش تأسيسي لمسجد حمد بن يونس بالعلا، وهو عبارة عن نقش تأسيسي مكتوب على حجر أبعادها (40 × 60 سم) كان مثبتاً على المدخل الشرقي من مسجد حمد بن يونس بالبلدة القديمة بمحافظة العلا بمنطقة المدينة المنورة، وقد فُقد الحجر في عام 1432هـ، وعملات تاريخية مسروقة من متحف تيماء.


المصدر جريدة الرياض

التعليقات


إضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها

آخر الأخبار

الأكثر قراءة