مرحلة جديدة من التعاون الزراعي بين قطر و تركيا

العرب القطرية: مرحلة جديدة من التعاون الزراعي بين قطر و تركيا رئيس مجلس الإدارة
ثاني بن عبدالله آل ثاني رئيس التحرير
عبدالله بن حمد العذبة الأربعاء 09 ذوالقعدة 1438 02 أغسطس 2017

الدوحة - قنا

الأربعاء، 02 أغسطس 2017 01:55 م 4مرحلة جديدة من التعاون الزراعي بين قطر و تركيا

تعد العلاقات بين دولة قطر وجمهورية تركيا، مثالا يحتذى به في العالم لما يتمتعان من علاقات ممتازة وقوية في كافة المجالات، ومنها المجال الزراعي، كما أن البلدين يمتلكان رؤية مشتركة حيال كافة القضايا في المنطقة، وإن ذلك أحد أهم الأسباب وراء تطور العلاقات بصورة سريعة وعميقة في السنوات الأخيرة.

وتأكيدا على عمق هذه العلاقات صادقت الجمهورية التركية على مذكرة تفاهم مع دولة قطر لتعزيز التعاون في قطاعي الزراعة والثروة الحيوانية.. هذه المذكرة تشمل العديد من البنود التي تصب في مصلحة البلدين ومنها تبادل الخبرات التقنية ونتائج الأبحاث العلمية في هذين القطاعين بالإضافة إلى عقد ندوات ومؤتمرات واجتماعات تتناول سبل تطوير القطاعين.

وتأتى مصادقة تركيا على هذه الاتفاقية بعد أيام قليلة من إصدار حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وثيقة تصديق بالموافقة على مشروع مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الزراعة بين حكومة دولة قطر وحكومة الجمهورية التركية الموقعة بمدينة طرابزون بتاريخ 18 / 12 / 2016 م خلال الاجتماع الثاني للجنة الاستراتيجية العليا القطرية التركية برئاسة حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى وفخامة الرئيس التركي.

لقد ساهم تدشين اللجنة الاستراتيجية التركية القطرية العليا عام 2014 وانعقاد اجتماعها الأول بالدوحة في ديسمبر عام 2015 برئاسة سمو الأمير والرئيس التركي، في الوصول بالعلاقات بين البلدين إلى آفاق أرحب على كافة المستويات من خلال 22 اتفاقية في كافة مجالات التعاون (السياسية - الأمنية - المالية - الصناعة والطاقة - البنوك - والتعليم والجامعات).

ثم تعزز هذا التعاون المميز مع انعقاد الاجتماع الثاني للجنة العليا بمدينة طرابزون التركية في ديسمبر عام 2016 والذي شهد التوقيع على عدة مذكرات تفاهم في مجالات عدة تسهم في دفع العلاقات الثنائية بين البلدين إلى مستويات تلبي طموحات الشعبين .

وتشمل مذكرة التفاهم الخاصة بالتعاون في مجال الزراعة أيضا تشجيع التعاون الاستثماري بين المؤسسات والشركات الخاصة المعنية في مجال التسويق الزراعي، والتعاون في مشاريع مشتركة في مجال الري وحماية النباتات وإقامة المختبرات البيطرية، وأخيرا تأسيس لجنة توجيهية زراعية مشتركة لمراقبة سير التعاون وتقييمه، على أن تعقد اللجنة اجتماعاتها بشكل دوري في كلا البلدين.

وتؤكد هذه الاتفاقية على أن العلاقات بين دولة قطر وجمهورية تركيا ليست مجرد علاقات دبلوماسية أو حلف عسكري بل شراكة اقتصادية، وتعاون استراتيجي، لتصبح العلاقة القطرية التركية هي الأكثر تميزاً بين علاقات تركيا في العالم العربي.

وفى إطار نفس الاتفاقية، استضافت الدوحة يوم 29 مايو 2017 الاجتماع الأول للجنة التوجيهية بين وزارة البلدية والبيئة ممثلة في القطاع الزراعي، ووزارة الغذاء والزراعة والثروة الحيوانية بجمهورية تركيا، في إطار مذكرة التفاهم الموقعة بين الطرفين لتعزيز وتوسيع التعاون بينهما في مجال الزراعة والثروة الحيوانية.

وناقشت اللجنة ، عدداً من الموضوعات من بينها تطوير التعاون الفني في عدة مجالات شملت الإنتاج النباتي والصحة الحيوانية والنباتية والاستزراع السمكي والتصنيع الغذائي وتبادل الخبرات والزيارات الفنية وبناء القدرات في هذه المجالات، كما اتفق الطرفان على أهمية تفعيل التعاون في مجال تبادل المعلومات والبحوث والخبراء وتنظيم البرامج التدريبية والمؤتمرات والاجتماعات، وكذلك التعاون في مجال التسويق الزراعي والمشاريع المشتركة في قطاع الإنتاج النباتي والصحة النباتية وغير ذلك من الأمور ذات العلاقة.

وقام الوفد التركي بزيارة بعض المزارع في قطر حيث اطلع على واقع القطاع الزراعي والتجارب القطرية والمشاريع القائمة في مجال الإنتاج النباتي والحيواني والأمن الغذائي.

ومن هنا نجد أن الاستثمار الزراعي بين دولة قطر والجمهورية التركية لم يكن وليد اللحظة، بل تم التخطيط له منذ سنوات وتحديدا في فبراير عام 2010 حيث تم توقيع اتفاقية لإنشاء مجلس للتعاون الزراعي بين البلدين ، وتعد دولة قطر من أولى دول الخليج التي دخلت السوق التركية بهدف الاستثمار في القطاع الزراعي، خاصة بعد الأزمة العالمية الاقتصادية عام 2009.

والتوجه القطري للاستثمار الزراعي في تركيا ، استهدف إنشاء احتياطات غذائية استراتيجية ، بُغية تحقيق الأمن الغذائي للشعب القطري، والوصول إلى الاكتفاء الذاتي من المنتجات المستوردة بأفضل الأسعار، وهو ما نجحت فيه قطر عبر تنويع استثماراتها الخارجية ، بالإضافة إلى استمرارها في تحسين أراضيها الزراعية عبر أفضل الممارسات والتقنيات العالمية.

والرؤى القطرية التركية المشتركة عززت فرص الاستثمار، فحظي الجانب الزراعي باهتمامٍ كبيرٍ، وتصدر إنتاج المحاصيل الغذائية والحبوب كالقمح والذرة والأرز وفول الصويا وغيرها من السلال الغذائية، التي تشكِّل عصب الحياة اهتمامات قطر ورجال الأعمال ، ما ترتب عليه طفرة غير مسبوقة في التعاون التركي القطري في هذا القطاع، كما تنوعت الاستثمارات القطرية لتشمل المراعي الخضراء لتربية المواشي بهدف تصديرها إلى الدوحة فيما بعد.

ولعل الزيارة التي سيبدأها وفد مؤلف من مائة رجل أعمال قطري غدا /الخميس/ وتنظمها غرفة تجارة وصناعة قطر الى مدينتي إزمير وإسطنبول في الجمهورية التركية ، أكبر مثال لتعزيز العلاقات بين البلدين، واستعراض الفرص الاستثمارية المتاحة في كل من دولة قطر وجمهورية تركيا، ومناقشة إمكانية إقامة تحالفات بين رجال أعمال وشركات من الطرفين، بما يعزز التعاون التجاري والاقتصادي والزراعي .

وبالفعل لقد باتت تركيا واحدة من الأسواق الجاذبة للمستثمر القطري، حيث تخطت الاستثمارات القطرية حاجز المليار دولار، كما تحتل الاستثمارات القطرية في تركيا المرتبة الثانية من حيث حجمها، حيث تخطت 20 مليار دولار، ومن المتوقع أن تقفز للمركز الأول في غضون سنوات قليلة، وتتركز تلك الاستثمارات في قطاعات الزراعة والسياحة والعقار والبنوك.

يذكر أن الصادرات التركية إلى دولة قطر سجلت ارتفاعا بنسبة 51.5% خلال شهر يونيو الماضي مقارنة مع الشهر السابق، مسجلة ما قيمته 53.5 مليون دولار، حيث احتلت المواد الغذائية والفواكه والخضروات والمنتجات الحيوانية والمياه صدارة قائمة الصادرات التركية إلى دولة قطر.

م . م
;

تعليقات الفيس بوكتعليقات العرب الاسم: التعليق: ارسال

لا يوجد تعليقات على الخبر.

جميع حقوق النشر محفوظة لصحيفة العرب القطرية 2014 ©

عن العرب اقسام العرب
المصدر صحيفة العرب القطرية

التعليقات


إضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها

آخر الأخبار

الأكثر قراءة