هل سيعتزل كاظم الساهر؟

 منشور-لمَح المطرب العراقي كاظم الساهر عن رغبته بالإعتزال خلال حفلٍ موسيقيّ أحياه على خشبة مسرح دار الأوبرا في دبي، عندما خاطب جمهوره قائلاً: «كل ما أريد أبطل الموسيقى أنتو ترجّعوني... محبتكم العظيمة ما أحلاها وأنا مجهّز لكم مجموعة أعمال متأكد رح تكونوا فرحانين فيها». 

هذا التصريح أثار حفيظة عدد كبير من عشّاق القيصر الذين اعتبروا ندرة إصداراته الفنية أخيراً دليلاً على بدئه التفكير في الابتعاد عن الأضواء، إلّا أنّه فاجأهم بأغنية «فاكهة الحب» من ألبومه الأخير «كتاب الحب»، وهي من شعر الراحل نزار قباني. 
تصريح الساهر هذا أتى ليسبق جولته الأوروبية التي يبدأها هذا الشهر بين عدد من العواصم الأوروبية... وكانت أغنية الساهر الجديدة "صباح الخير"قد قوبلت بانتقادات حادة وردود فعل صادمة من معجبيه على مواقع التواصل الاجتماعي.
وتعد الأغنية من كلمات كريم العراقي ولحن طلال التي أطلقها عبر صفحته الخاصة على فيسبوك
وتركزت انتقادات المعجبين على كلام ولحن الأغنية، وقالوا إنهما هابطان ولا يليقان بالساهر ولا بتاريخه، وطالبوه بالعودة إلى ألحانه القديمة وقصائده الرائعة.
يقول المعلق رائد محمد "للأسف الأغنية لا تليق بمستوى الساهر.. هي أقل مستوى من حجم القيصر..! لا كلماتها حلوة ولا لحنها". 
وناشد سعد الساهر بعدم غناء مثل هذه الأغاني الهابطة قائلا "يا قيصر وين قصائدك الملحمية.. وين الألحان القديمة.. وين قصائد نزار قباني".
 
أما أحمد حميدي علاونة فيقول "أنا متأكد تماما أن طلال بيدفعلك عشان تغني له".
 
كما انتقدت رائدة حسن "المطرب العربي الشهير" وكذلك الشاعر العراقي، وقالت إنها لم تكن تتوقع منهما مثل هذه الأغاني الهابطة.
 

التعليقات


إضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها