نصائح هامة لإبعاد الأطفال عن الانترنت

منشور- ياسر نجدي

كنت تتصفح الإنترنت ومر بك شيء جعلك تشعر بعدم الارتياح أو القلق، لعله صديق من مدرستك يتم التنمر عليه، ولا تعرف ما العمل، أو لعلها رسائل أحدهم تتحول نبرتها من الودية إلى التهديد.

فتعبات التنمر الرقمي قد تكون مدمرة للأطفال والمراهقين، ومنها التحصيل المدرسي الضعيف والاكتئاب وضعف الاعتداد بالنفس، وقد تؤدي إلى تفكير الطفل في الانتحار، أو الإقدام عليه فعلاً.

كيف يمكنك البقاء آمناً على الإنترنت؟

بمناسبة يوم الانترنت الآمن الذي وافق أمس الثلاثاء، تقدم منظمة "يونيسف" مجموعة من النصائح بشأن كيفية القضاء على العنف على شبكة الإنترنت، والبقاء آمناً:

- كن لطيفاً على الإنترنت. ادعم زميلك بإرسال رسائل إيجابية، أو ابتسامة، أو حتى بصفق كفيكما.

- شارك مقاطع الفيديو هذه للتوعية بالأمان على الإنترنت ولتجعل أصدقاءك يتحدثون عن الأمر.

- تحقق من الإعدادات وكلمات المرور الخاصة بك، وقم بمراجعة إعدادات الخصوصية بشكل مستمر.

- تذكر، الأمر يبدأ من عندك! لا تنشر الشائعات أو تشارك القصص أو الصور المؤذية أو المحرجة. ما قد تحسبه نكتة غير مؤذية قد يكون مؤلماً جداً للآخرين.

فكر قبل أن تقبل الطلب

قبل قبول طلب الصداقة، يجب أن تنظر إلى الملف الشخص، وتعرف من هو هذا الشخص. تذكر: أحياناً يتظاهر الناس بأنهم آخرون، ومن الصعب معرفة ما إذا كانوا يقولون الحقيقة.

هل لديكما أصدقاء مشتركون؟ هل أنتما من نفس المدينة؟ لا تشعر بالضغط لقبول طلبات صداقة عشوائية. تحقق من إعدادات الخصوصية حتى لا يرى الأشخاص الذين لا تعرفهم أي معلومات لا تريد لهم أن يروها.

فكر قبل أن ترسل

لا تنشر الشائعات أو تشارك قصصاً أو صوراً مؤذية أو محرجة. ما قد يبدو كنكتة غير مؤذية لشخص يمكن أن يكون مؤلماً للغاية لآخرين.

فكر مرتين قبل النقر على "إرسال"، خاصةً إذا كنت مستاءً أو غاضباً. بعد مشاركة رسالة أو صورة أو مقطع فيديو، من الصعب التحكم فيما يحدث لها. إن إزالتها أمر مستحيل تقريباً.

وتذكر أن لديك الحق في الخصوصية، وكذلك الآخرون لديهم. ليس من المقبول تسجيل الدخول إلى حسابات الآخرين، أو استخدام هواتفهم دون إذن منهم.

فكر قبل أن تشارك

يمكنك تغيير إعدادات الخصوصية على منصات وسائطك الاجتماعية لمساعدتك في التحكم فيمن يرى معلوماتك، وجميع الأماكن التي تم تسجيل الدخول فيها.

فكر ملياً فيما تشاركه ومع من. لا تشارك المعلومات الشخصية، مثل عنوانك أو رقم هاتفك أو تفاصيل حسابك المصرفي. وبالتأكيد لا تشارك كلمات السر الخاصة بك!

إذا كانت إعدادات الخصوصية غير آمنة، سيمكن لأي شخص الاطلاع على معلوماتك.

أبلغ

إذا رأيت شيئاً على وسائل التواصل الاجتماعي أزعجك أو أضرك، يمكنك الإبلاغ عنه. على العديد من منصات وسائل التواصل الاجتماعي، يمكنك الإبلاغ عن مشاركة أو صورة إذا كانت تخالف معايير معينة. وتتيح معظم منصات وسائط التواصل الاجتماعي "حظر" شخص حتى لا ترى محتواه ولا يمكنه الاتصال بك أو إرسال رسائل إليك.

لا تبق مخاوفك لنفسك

إذا كنت قلقاً بشأن سلامتك أو شيء حدث لك على الإنترنت، تحدث على وجه السرعة إلى شخص بالغ تثق به.

التعليقات


إضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها

آخر الأخبار

الأكثر قراءة