دار أزياء تحرق باقي ملابسها الفاخرة حتى لا تصل للأشخاص الخطأ

لندن- منشور- كشفت دار Burberry البريطانية لتصميم الملابس الفاخرة، أنها تحرق المتبقي في المخزن من ملابسها الفاخرة سنوياً، والتي بلغ ثمنها العام الماضي فقط 28 مليون جنيه إسترليني، وذلك لحماية حقوقها الملكية في التصاميم من الوصول للأشخاص الخطأ، حيث يتم نسخ العلامة الراقية في السوق الرمادية، وبيعها بأسعار منخفضة.

وذكرت صحيفة ذا صن البريطانية، اليوم الخميس، أن Burberry تعمل من أجل تقليل كميات الفائض من تصاميمها، حيث تواصل البحث للحد من مخلفاتها، مع منظمات للأعمال المبتكرة للمساعدة في الوصول لهذا الهدف.

وحرقت دار الأزياء البريطانية، خلال السنوات الخمس الأخيرة ملابس بقيمة 90 مليون جنيه إسترليني، حيث تشتهر بصناعتها معاطف شتوية يصل متوسط سعرها الى 1450 جنيه استرليني، وحقائب ظهر بأرخص سعر لديها ثمنها 1000 جنيه إسترليني.

 

وتأسست Burberry في عام 1856م، على يد توماس بوربيري، والذي كان يتخيل معاطفه الشهيرة على الوجوه التي ستلبسها، قبل أي يقوم بتصميمها، وصمم في تلك الفترة لشخصيات شهيرة في الجيش البريطاني، أما في العصر الحالي أرتدي العديد من المشاهير تصاميمها أمثال عارضتي الأزياء البريطانيتين روزي وايتلي، ووكارا ديلفينجن.

التعليقات


إضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها

آخر الأخبار

الأكثر قراءة